الحساسية

إحذروا حساسية الأنف والصدر في الخريف

يبدأ الخريف دائمًا ببداية العام الدراسي كل عام، مشاعر مختلفة يمر بها أطفالنا من خوف وفرح وترقب وأمل. لكن الأطفال مرضي حساسية الأنف والصدر يعانون خلال موسم الخريف في معظم الأحوال. في فصل الصيف معظم أطفال الحساسية يقضون وقتًا طويلًا بعيدًا عن الإصابة بنوبات ضيق الشعب الهوائية والأزمات التنفسية حيث تقل فيه فرص الإصابة بالأنفلونزا والبرد. هذا بالطبع أمر جيد لكنه يعطينا إحساسًا زائفًا بالأمان.. فعندما يحل الخريف تزداد أزمات حساسية الصدر والأنف فنجد في شهر أكتوبر تزدحم المستشفيات والعيادات بمرضى الحساسية سواءً كانت حساسية أنف أو صدر وذلك لأسباب عدة.

١- الانفلونزا والتهابات الجهاز التنفسي العلوي:

يعتبر أكثر الأسباب شيوعًا لظهور أعراض الحساسية بالأخص مع بدء دخول المدارس حيث تكثر نسب العدوى. من الصعب الحد من انتشار العدوى بين الأطفال ولكن يمكن اخذ بعض الاحتياطات التالية:

  • التنبيه على الآباء عدم حضور الأطفال المصابون بالانفلونزا والتهابات الجهاز التنفسي إلى المدرسة لحين تمام شفائهم لأن أحيانا قد يتسبب طفل مصاب في نقل العدوى لفصل بأكمله.
  • غسل الأيدي بانتظام.
  • استخدام المناديل الورقية للتخلص من افرازات الأنف وكذلك وضعها على فم الطفل أثناء السعال.
  • عدم الاختلاط بالأطفال المصابة بالعدوى… هذه كلها تعليمات يجب أن يعرفها الطفل ويمارسها بجدية أثناء تواجده بالمدرسة وخارجها أيضا.
  • تطعيم الانفلونزا يعتبر من أهم الاحتياطات والتدابير التي تفيد بصورة كبيرة الطفل المصاب بالحساسية وتقلل من الأزمات التنفسية وتعرضه المستمر لأدوار الأنفلونزا، جدير بالذكر أن الأطفال فوق سن ستة أشهر يمكن تحصينهم بهذا التطعيم.

٢- التغير المناخي واختلاف درجات الحرارة

اختلاف درجات الحرارة في هذا الوقت من العام تعتبر عامل مهم لظهور أعراض الحساسية. نحرص دائما علي متابعة الأرصاد يوميا والحد من تواجد الأطفال خارج المنزل كثيرًا في هذه الأيام من العام.

٣- مسببات حساسية الخريف البيئية:

من أشهر مسببات الحساسية في هذا الوقت من العام عشبة الرجيد ونموها بكثرة في الخريف كما هي موضحة بالصورة

عشبة الرجيد تسبب أعراض الحساسية كالرشح والكحة ابتداءً من منتصف أغسطس حتي بداية الشتاء. بذر العفن أيضا من المسببات البيئية لحساسية الخريف وتزداد بسقوط أوراق الشجر على الأرض وتكثر في المناطق الممطرة.

  • يجب أن نبقي النوافذ والأبواب محكمة الغلق في هذا الوقت من السنة مع تشغيل التكييف ولاسيما تفعيل خاصية البلازما لفصل شوائب الجو وتغيير الفلتر بصفة دورية
  • أيضا غسل اليدين والوجه والشعر بعد الرجوع من خارج المنزل.
  • يجب أيضا الالتزام بالأدوية الوقائية للحساسية بإنتظام.
نبتة الرجيد

٤- مسببات الحساسية داخل المنزل:

حشرة الفراش التي تتواجد علي غطاء الأسرّة والوسائد وهى موجودة في معظم المنازل وتعتبر عامل أساسي لمسببات الحساسية داخل المنزل

طرق الوقاية منها

  • إزالة جميع ألعاب الأطفال من سرير الطفل
  • غسل أغطية السرير في درجة حرارة أكثر من ٦٠ درجة مئوية أسبوعيًا
  • في حال تواجد الحيوانات الأليفة في المنزل تمنع من دخول حجرة الطفل
  • تنظيف حجرة الطفل بالمكنسة الكهربائية يوميًا مع عدم تواجد الطفل حينها داخل الغرفة
  • تنظيف الحيوانات الأليفة المتواجدة بالمنزل مرتين أسبوعيًا.

من مسببات الحساسية أيضًا داخل المنزل التعرض للأتربة والروائح النفاذة مثل معطر الجو والعطور لأنها تحتوي على حبوب اللقاح التي تزيد فرص ظهور أعراض الحساسية.           وكذلك دخان السجائر أو الأرجيلة لذا يجب التدخين داخل المنزل وكذلك عدم تواجد الأطفال في أي مقهى يسمح بالتدخين أو يقدم الأرجيلة لأن التدخين السلبي بالطبع يزيد فرص حدوث الازمات التنفسية للأطفال مرضى الحساسية.

يجب مع بداية الخريف وضع خطة للسيطرة على الحساسية واستشارة طبيب الأطفال حول إعطاء أدوية وقائية مع بدء العام الدراسي كما يجب علينا معرفة ما يمكن فعله عندما تحدث أزمة التنفس للطفل باللجوء لجلسات البخار أو البخاخات.

جدير بالذكر أن إجراء اختبار الحساسية لدى طبيب الحساسية والمناعة وإعطاء الأمصال المناعية لمعالجة الحساسية من أساسها يعتبر ركيزة أساسية لعلاج حساسية الصدر والأنف للأطفال وتتعدى نسبة نجاحها ٧٠٪‏

من واجب الآباء فهم طبيعة مرض الحساسية ومعرفة مسبباته وطرق الوقاية وأهميتها والتعامل مع الأعراض الطارئة حتى يتسنى لطفل الحساسية العيش بصورة لا تختلف عن أقرانه وباستخدام أقل أدوية ممكنة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق