تغذية الأطفالحديثي الولادة والرضع

مشاكل الأكل عند الأطفال (من سن 8 – 10 شهور)

في هذه المرحلة يبدأ الطفل في قراءة وجوه الوالد والوالدة، وهذا سلاح ذو حدين ففي حالة أن الطفل رأي أن والدته تبستم له وتلعب معه، سيجعله هذا سعيداً ويكون له تأثير إيجابي له، ويقبل علي الأكل بسهولة وسعادة، ولكن أثناء الأكل اذا رفعت الأم صوتها في وجه الطفل او تظهر العبوس علي وجهها “تكشر في وجه في الطفل”، فإن الطفل سيفهم تلك الاشارات وسيربط ذلك بأوقات الأكل بأن “مامته زعلانة منه”، وهذا هو بداية اضطراب العلاقة بين الأم والطفل، ويعتبر مرحلة فاصلة جداً في مرحلة تطور الطفل في موضوع الأكل، وكما ذكرنا في الأجزاء الأولي بأن الأكل لابد من ان يكون وقت لطيف للطفل ولابد من مراعاة ذلك دائما.

في هذه المرحلة لابد من ضبط روتين الأكل ومواعيده من فطار – غذاء – عشاء أي ثلاثة وجبات كاملة، بالإضافة إلي مأكولات خفيفة بين الوجبات “سناكس”، وفي هذه المرحلة أيضاً يكون الطفل قد اكتشف أنه يستطيع تحريك أصابعه كلاً علي حدة ويستطيع أيضاً إمساك الأشياء بهم، فمن المتوقع والسهل في تلك المرحلة استخدام يده في الأكل بمفرده، وتعتبر بداية الاستقلالية بالنسبة للطفل في الاعتماد علي نفسه في الأكل وهكذا، ويكون الطفل محبذ هذا جداً فهو شئ جديد بالنسبة له في تلك المرحلة، ولا يجب منعه من تلك العملية وتركه يستمتع بما اكتشفه وبما يقوم به.

في تلك المرحلة يستطيع الطفل أكل القطع الصغيرة بأصابعه، ولكن لايجب الضغظ علي الطفل في الأكل في تلك المرحلة نهائياً، فاللبن الطبيعي والرضاعة مازال مستمراً، ففي حالة عدم الأكل المنتظم أو الأكل جيداً فالرضاعة هي العامل الأساسي في تلك المرحلة.

مشاكل الأكل في هذه المرحلة:

مشاكل الأكل في تلك المرحلة ليست كثيرة أو مختلفة عن المرحلة السابقة فقد تكون هناك مشكلة رفض الأكل أو التسنين، وهناك مشكلة إضافية في تلك المرحلة هي أن الطفل يريد الأكل بمفرده، لكن المشكلة الأكبر في تلك المرحلة هي أن الطفل يقوم بوضع أصابعه  أو يديه داخل فمه حتي يصل إلي مرحلة القئ، ويكون هذا العرض نتيجة مشكلة عضوية أو سلوكية أو نفسية، وتكون عضوية نتيجة إلتهاب المرئ وارتجاع المعدة وهذه النتيجة ستكون مستمرة في كل المراحل القادمة، أما النتيجة النفسية تكون نتيجة اهتمام زائد أو إهمال زائد، لذلك يجب مراعاة هذا في التعامل مع الطفل في تلك المرحلة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق