تربية وسلوكيات الطفلتغذية الأطفال

ابني يبقي الأكل بفمه مدة طويلة، كيف أعالج هذا الموقف؟!

عندما يقترب الطفل من عمر السنتين يكتشف مهارة جديدة واكتشاف جديد ألا وهو حجم الفم من الداخل وقدرته علي استيعاب قدر كبير من الأكل وقدرته علي غلق فمه ومقاومة فتحه وهذا يعتبر شبه معجزة بالنسبة له وبمجرد إرضاء غروره وشعوره بإمكانياته الجديدة سوف يتخطي هذه المرحلة في خلال وقت قصير. من المهم جدًا بالنسبة لنا تفهم هذا التطور واعتباره شيئًا ليس سيئًا ولكنه جزء من تطوره واستيعابه لقدراته.

هل هناك سلوك معين يجب اتباعه تجاه هذه المشكلة كي لا تستمر طويلا؟

نعم يجب عمل الاتي:

1- لا نعطيه أكل جديد وفي فمه أكل لم يبلعه بعد.

٢- بعد ٢٠ ثانية من بداية تخزينه للأكل داخل فمه ندخل ملعقة فارغة تنقل الأكل من جانب فمه إلي وسط اللسان ونقلب الملعقة مع ضغط خفيف علي اللسان فهذا سيساعده كثيراً علي البلع.

٣- نلتزم بمدة الأكل ثلاثون دقيقة ونحاول تنبيهه مراراً اننا بعد فترة قصيرة سوف ننهي الوجبة فسيفهم مع الوقت أن ما يفعله لا يجعلنا نغير نظام الأكل.. فيساعد هذا على تركه هذه العادة.

4- نشجعه أيضًا على غسيل أسنانه بالفرشاة بعد كل وجبة.

اذا استمر الطفل في تخزين الأكل بعد شهرين من هذه التعليمات  بالإضافة لبعض العلامات الاخري مثل: اذا اكتشفت الأم بقايا أكل في جوانب الفم أثناء غسيل الأسنان أو إذا كان الطفل يشعر أنه بلع الأكل ويستطيع استقبال أكل اخر بينما هو يخزنه بفمه، فقد يكون أحد سببين هما:

1- ضعف عضلات الفم واللسان.

٢- ضعف في احساس الفم (مشكلة حسية بالفم).

اولًا ضعف عضلات الفم واللسان:

تكون أكثر في الأطفال المبتسرين أو المتأخرين في التطور الحركي أو حالة منفردة في الطفل، وتكمن المشكلة في قدرة اللسان علي الحركة الجانبية لنقل الأكل ومضغه بين الأسنان وفي هذه الحالة فالطفل يجد صعوبة في التعامل مع الكميات الصغيرة من الطعام.

علاج المشكلة:
  •  إعطاء الطفل كمية أكبر من الطعام يمكنها حل المشكلة بالإضافة إلى تمارين تقوية اللسان حيث يستفيد أيضًا هؤلاء الأطفال من عمل تدليك للشفاه واللثة واللسان قبل الأكل ولاسيما لو كانت هناك فرشاة أسنان كهربائية ستكون أفضل بالطبع.
  • ​عمل تمارين للخد من الداخل باصبعنا قبل كل وجبة حيث إن عملية المضع يشترك الوجن أو الخد مع اللسان لإتمامها.
  • نضغط بإصبعنا من خارج الخد علي مكان تجمع الأكل لعمل مساج لهذا المكان.
ثانيًا المشاكل الحسية للفم:

مشاكل الفم الحسية تعتبر ليست نادرة الحدوث في الأطفال فقد يكون لدي الطفل ضعف في احساس الفم بالأكل فيعوض هذا الاحساس بإبقاء كمية كبيرة من الأكل كي ينبه الفم ولكنه بالطبع يصعب عليه جدًا إكمال مهمته ونقل الأكل لجوانب الفم لإتمام عملية البلع. هذه الحالة يطلق عليها دفاع فم الطفل عن المزيد من الاكل. الطفل يريد حينئذ أن يخبرنا بأن هناك مشكلة في استيعاب ملمس أو طعم هذا الأكل ولكننا عادة لا نفهم ذلك فيجب مراعاة مثل هذه التصرفات.

يتميزوا هؤلاء الاطفال بقدرتهم علي بلع الاكل ذو النكهات القوية بسهولة دون غيره مثل الاكل الحار او الحمضي(المضاف له ليمون) او كاتشاب.

كيف نعالج المشاكل الحسية للفم؟
  • ​ننبه الفم قبل الطعام ووسطه واخره بأكل ذو خصائص معينة مثل الأكل الحار أو الحامض أو البارد أو القليل من المياه الغازية فذلك يساعد شعوره الجيد للأكل ويشجعه علي بلعه بسهولة.
  • نستخدم مرآة لنري الطفل ما بفمه من الأكل لنعرفه أنه لم يبلع بعد ويجب أن نعلمه شكل الفم الفارغ.. وإذا كان سنه يسمح بشرح كيفية عمل اللسان والأسنان والبلعوم سيساعده ذلك كثيرًا على تخطي هذه المشكلة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق