تربية وسلوكيات الطفلتغذية الأطفالمن 6 سنوات حتى 12 سنةمن سنتين حتى 6 سنوات

التصرفات السلبية للطفل أثناء الطعام

يجب أن نصرف إنتباهنا دائما أثناء إطعام الطفل للتصرفات الإيجابية التي يفعلها مثل استخدام الملعقة أو أخذ قطع من الأكل له وعدم التركيز على التصرفات السلبية لأنها الطريقة المثلى لإجبار الطفل على عدم ممارستها بالتالى فإنه يتولد عنده تدريجياً حقيقة أننا سوف نستمتع به إجتماعياً عندما يقوم بالأشياء الإيجابية ويترك غيرها ولكن هذا بالطبع يحتاج إلى بعض الوقت .

كي نبدأ التشجيع الإيجابى للطفل أثناء الطعام لابد وأن نقرأ ونفهم لماذا تصرف بهذه الطريقة. بالطبع هو يريد أن يبلغنا أن هناك مشكلة ولكننا لا نفهمها أو مجرد تمرد لإثبات الذات.

طفلي يرمى الأكل أو يبصقه من فمه ماذا أفعل؟

نحاول مرة آخرى لو فعل نرفع هذا النوع من الأكل و نعرض عليه أكل هو يحبه ونكون شبه متأكدين أنه سوف يأكله وعندما يبدأ بأكله نصفق له ونظهر له أنه قام بعمل جميل وهو سيفهم ذلك و يفرح ثم نعطيه أثناء ذلك قطعة من الأكل الذى ألقاه فى الأرض من قبل فسوف يأكله فى المعظم و نكرر تشجيعنا له أكثر بالطبع فى بعض الأحيان لا يستجيب لكن بتكرار المحاولات سننجح.

ماذا نفعل لوألقي الطفل الأكل الذى يحبه أيضا على الأرض أو من فمه؟

نحرك الكرسى الذى يأكل عليه للخلف حيث يكون ظهره لنا لمدة دقيقة واحدة ولا نكلمه فى هذه الأثناء أو ندير نحن وجهنا عنه و نحاول مرة آخرى اذا أكل نشجعه ونصفق له وإذا رفض نرفع الأكل من أمامه ونضع نهاية للوجبة بدون جدال أو لوم له ونحاول بعد ساعتين .

بالطبع من الصعب جدا على بعض الأمهات هذا السلوك، حيث يتولد لديهم احساس الذنب ولكن يحب أن تعلم أنها بعد ذلك سوف تحاول مرة آخرى ويجب ان نتأكد ان هذا هو التصرف السليم.

فى بعض الأحيان يكون الطفل قد شبع و يحاول أن يعبر لنا بتلك الطريقة وقتها نضع نهاية لهذا التصرف السلبى بأن نخبره أن يعطينا قطع من الطعام الذى أمامه ومع الوقت سوف يفعل ذلك عندما يشعر بالشبع أي نعلمه سلوك أخر عندما يشعر بالشبع.

هل هناك عوامل أخرى تسبب فى رمى الأكل للطفل؟

بالطبع فالأطفال من سن 5 سنوات يجب مراعاة تعليمهم روتين الأكل أن يكون فى نفس المكان وفى نفس التوقيت ولا يتعدى وقت الأكل 30 دقيقة وألا يشرب ماء أو عصير بكثرة قبل الأكل.

ولكي ندخل أكل جديد لابد أن يكون فى أنسب أوقاته المزاجية قبل البدء بالطعام مثلا لو كان يشاهد برنامج بالتلفيزيون ننتظر حتي ينتهي بعد أن نتفق معه أن بعد هذا البرنامج سوف نقوم للاكل. بالطبع لا نريد أن نبدأ الأكل بعراك  ثم نطلب منه البدء في الطعام و يجب أن نتأكد أن تكرار المحاولات من غير ضغوط ومن غير إبداء الغضب ستنجح المحاولات حتي المحاولة العشرين مع التشجيع المستمر لأي تحسن في السلوك.

البكاء أثناء الأكل ماذا أفعل

إذا ظل يبكى الطفل كلما عرضنا عليه نوع جديد من الطعام يجب ألا نجبره على نوع معين من الاكل لأنها سوف تكون معركة ويكون الطفل هو الفائز فى معظم الأحوال وهذا خطأ.

الحل: أن نبدأ بالأكل الذى يحبه الطفل ونشجعه ونمدحه عندما يبدأ بالأكل وعندما يبكى أو يرفض نتجاهله ولا سيما لو للطفل أخ أو أخت وعرضنا الأكل الذى رفضه الصغير على الأخ أو الأخت وأكله ونظهر فرحتنا به فسوف يستوعب أن الأكل يجعل الأم مسرورة به فسوف يقل رفضه للأكل فى معظم الأحوال.

ماذا أفعل إذا استمر بكاء الطفل؟

يجب حينئذ أن نتجاهله، نعم هذا صعب لكن اذا طلبنا منه أن يكف سوف تشجعه على هذا السلوك، عندما يكف من البكاء نمدحه ونقول له عظيم أنك أوقفت البكاء فبهذا نكون قد أعطينا له رسالة بأن التصرف والسلوك الجيد فقط هو الذى يلفت إنتباهنا.

بعض الأطفال يصبحوا متوترين عندما يتسخ فمهم أو أيديهم حينها يجب وضع مناديل بجوار طبقهم كى يمسحوا أيديهم وفمهم وقتما أرادوا.

الطفل يزعج الجميع أثناء الطعام و يتحول وقت الطعام إلى سيرك

بعض الأطفال عندما يبدوأ الطعام يتحركوا كثيرا ويلقوا بالمعلقة، ويلعب على الكرسى الجالس عليه، ينادى على الأم مرات عديدة متكررة حتى تستجيب له وقتها يتحول وقت الطعام إلى سيرك.

ما التفسير

1.يحاول جذب الإنتباه.

2.يحاول الهرب من الأكل المقدم له و يقوم بهذه التصرفات بحيث يصرف إنتباهنا عن ذلك وهذا يحدث مع الأطفال الذكية.

 الحل: تجاهل تام لتصرفاته فكلما إستجبنا له وإستسلمنا لتصرفاته سوف يستغل ذلك فى كل فرصة وتدريجيا سوف يفهم أن هذا السلوك لا يلفت إنتباهنا، فقط السلوك الجيد.

إذا الطفل ذو الإحتياجات الخاصة أو مصاب بالتوحد ويفعل مثل هذه التصرفات

ما السبب: بعض هؤلاء الأطفال يثيرهم بشدة صوت مضغ الطعام حيث أن بعضهم يضعوا أيديهم على فم من يفعل ذلك بصوت مسموع مع محاولة تشغيل موسيقى أثناء الأكل.

الطفل يرفض أن يجلس على مائدة الطعام أو يترك المائدة أثناء الأكل

بعض الأطفال لا يستطيعوا أن يجلسوا على المائدة أكثر من ثلاث دقائق ويتحركوا كثيرا حول المائدة أو في البيت ويأخذوا ملاعق صغيرة من الأكل، وهكذا حتى لو كان الأكل المفضل للطفل، هذا السلوك يؤثر على العائلة ككل ويصيبهم بالتوتر.

ماهى الأسباب

1.قد يكون طريقة عرض الأكل هى المشكلة فقد يكون هناك أطباق كثيرة وأكواب كثيرة على المائدة أو هنالك روائح متعددة للأطعمة لا يستطيع إستيعابها وتصيبه بالتوتر.

الحل: نقلل من عدد الأطباق على المائدة أو عرضها بالتدريج.

2.مشاكل حسية للطفل الحركى الذى يشعر بالإتزان وإستعداده للأكل إلا إذا تحرك كثيرا أثناء الأكل.

الحل: نبلغه أننا (الأب و الأم) سوف ننتهى من هذا الطبق قريبا جدا عندما ينتهى منه تستطيع القيام من المائدة، وأثناء جلوسه بعد هذه الكلمة نثنى عليه ونمدحه لأنه جالس معنا أو نحن فخورين بك أنك مازلت على كرسيك وبعد نجاح المحاولة نحاول أن نطيل الوقت بالتدريج.

3.بعض الأطفال لا تشعر بالراحة على الكرسى أو يشعروا بعدم الأمان إذا كان الكرسى غير مناسب لفئتهم العمرية، حيث يجب أن يكون الطفل ظهره مستقيما ويفضل أن تكون قدمه مثبتة على شئ.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق